recent
أخبار ساخنة

المتابعون

نظريات التعلم : النظرية البنائية كما لم تسمعها من قبل


نظريات التعلم : النظرية البنائية كما لم تسمعها من قبل

لماذا النظرية البنائية؟

 نشأت المدرسة البنائية في النصف الثاني من القرن العشرين وهي نظرية تعلم تجعل من المتعلم محور عملية التعلم وجاءت كرد فعل على المدرسة السلوكية التي تعتمد التلقين والشحن. في حين يرى منظروا البنائية ضرورة تفعيل دور المتعلم بإعطائه الفرصة في بناء معرفته بنفسه. اما المدرس فيقوم بدور التسيير والاشراف على عملية التعلم 

من هو بياجيه؟

ويعد بياجيه عالم النفس السويسري من أهم رواد هذه المدرسة فالتعلم لدى بياجي لا يتم عن طريق التلقين والإلقاء بل يتم ذاتيا باستحضار التجارب السابقة كارضية ليبي التعلمات الجديدة. فكلما كان لدى الطفل معرفة اكثر كلما زادت قابليته للتعلم اكثر. 

ماذا يعني التعلم؟

فالتعلم هو سيرورة تكيف أي ان الفرد عندما يتعرض لخبرة ما فاما يستوعبها فتتوحد مع احدى الصور العقلية لديه ويسمى هذا بالاستيعاب او يقوم باعادة تركيب فهمه في حال تعذر عليه الاستيعاب ويسمى هذا بالتلائم او الملائمة.

مثال 

 وبشكل أبسط لنفترض ان طفلا يعرف مفهوم الارنب من خلال خصائصه المميزة كالأذنان الطويلتان والأطراف القصيرة والفروة الكثيفة وغيره ففي كل مرة يرى فيها ارنبا يسهل عليه التعرف عليه من خلال مفهوم الأرنب الذي ترسخ لديه في عقله وهذا ما نسميه بالإستيعاب.
    وفي حال رأى سنجابا لاول مرة قد يظنه في بادئ الامر ارنبا كاوجه الشبه بينهما لكن سرعان ما يلاحظ الفروقات في حجم الاذن وشكل الذيل وبيئة العيش وغيره فيساوره حالته من الارتياب هل هذا الحيوان يعد ارنبا ام لا هنا يكون الطفل في حالة عدم توازن فيخبره والده بان الذي امامه يدعى بسنجاب ولا علاقة له بالارنب فيعود الطفل هنا الى حالة التوازن بعد التعرف على مفهوم السنجاب ويسمى هذا بالتلائم او الملائمة.

كيف تنشأ المعرفة حسب النظرية البنائية؟

 فالمعرفة تنشأ في عقل الفرد نتيجة تفاعله الحسي مع المحيط ما يجعل لكل متعلم طريقته وخصوصيته في فهم المعلومة وتكوين معنى لها مختلف عن الاخرين.

مراحل النمو لدى بياجيه

 ويرى بياجه ان الشخص يمر من اربعة مراحل نمو معرفي:

المرحلة الحسية الحركية تكون من ولادة الشخص الى بلوغه السنتين من عمره، حيث يكون الطفل مرتبطا بالممارسة عن طريق استخدام الحواس ولمس الاشياء والتعرف على طريقة عمل جسمه فيبدأ في تكوين صورة عن الاشياء بشكل تدريجي
مرحلة ما قبل العمليات تمتد من سنتين الى ست سنوات ففي هذه المرحلة يصبح العقل قادرا على العمل بشكل افضل ويكون اكثر ميلا للعمل المنطقي الرمزي كما ويبدأ في اكتساب اللغة والتعبير بالكلمات مع القدرة على ربط تفكيره وحركاته 
- مرحلة العمليات الملموسة من سن سبع سنوات الى اثنا عشر سنة يصبح خلالها الطفل قادرا على التفكير المنطقي الحدثي فيفهم المقارنة والتمييز بين الاشياء من خلال اكتساب مفاهيم كالطول وغيره مع القدرة على حل العمليات الحسابية البسيطة 
- مرحلة العمليات المجردة من الثانية عشر سنة فما فوق يكون فيها الفرد قادرا على بناء فرضيات واحتمال والعمل على نقد الافكار وحل المسائل المعقدة وادراك المفاهيم المجردة كالعدالة والديمقراطية وغيرها.

خلاصة 

 وكل مرحلة من هذه المراحل تعتبر قاعدة للمرحلة التي تليها حيث ينتقل الطفل من التعلم بالملموس الى المجرد ومن المرور من الخبرات البسيطة الى المركبة وهو ما سعت اليه المناهج التعليمية الى تطبيقه من خلال تكييف المقررات والمواد الدراسية بما يتناسب النمو المعرف  للطفل.

مشكل النظرية البنائية

        وترى المدرسة البنائية ان التعلم يجب ان يقوم على وضعيات مشكلة يحاول فيها المتعلم تعبئة ادواته المعرفية لمواجهة المشكل وحله وبالتالي تنمية التفكير عنده والبحث التقصي للوصول الى المعرفة المنشودة رغم ان المدرسة البنائية ساهمت وبشكل لا يقبل الشك في تطوير طرق تعليم حديثة واكثر جاذبية الا ان البعض يرى ان التعلم لا يرتبط بالتجارب فقط كما تنادي اليه البنائية والا فكيف نفسر معتقداتنا الدينية ومفاهيمنا الغيبية التي توارثناها فقط.


                 

google-playkhamsatmostaqltradent